أخبار

رغم حظر الفاتيكان.. كنائس ألمانية تبارك زواج الشواذ!

رغم الحظر الذي أصدره الفاتيكان مؤخرًا على مباركة زواج الشواذ، قررت الكنائس الكاثوليكية الألمانية إقامة ما مجموعه مئة قداس للمباركة.

ولم تقم الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا بحملة من هذا النوع وبهذا الحجم من قبل. ولا يعارض رئيس مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الألمان -غيورغ بيتسينغ- بشكل أساسي مثل هذه المباركات، إلا أنه انتقد المبادرة، موضحًا أن قداسات المباركة "ليست مناسبة كأداة لاستعراض سياسة الكنيسة أو لحملات احتجاجية".

وعارض أحد المبادرين، وهو القس بيرند مونكبوشر من مدينة هام، موقف بيتسينغ، حيث قال في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "الآن في هذا السياق، أعتقد أن القداسات هي تعبير عن التضامن مع كل أولئك الذين يشعرون بالإهانة؛ بسبب هذا الحظر من روما. لم يستخدم المبادرون كلمة (احتجاج) أبدًا". موضحًا أن هذه الكلمة لم تظهر إلا في بيان بيتسينغ.

وفي هذا السياق، أقيم يوم الأحد 9/5/20201 قداس في كنيسة سان بنديكت الكاثوليكية في مدينة ميونخ لمباركة عدة أزواج من الشواذ. ووُضِع علم قوس قزح (علم الشواذ) على المذبح، وقال القس فولفغانغ روته بعد القداس إن "السماء كانت مفتوحة"، وأضاف "وما يشغلني هو أن إخرج هذا الأمر من الساحات الخلفية للكنيسة إلى حيث ينبغي أن يكون في وسط الحياة الكنسية".

وتسعى مبادرة كهنة الكنائس إلى مباركة كل أنواع الزيجات في كل أنحاء ألمانيا تحت شعار (الحب ينتصر)، سواء كانت هذه الزيجات لشواذ أو لسحاقيات أو مختلفي الجنس، ويعتبر هؤلاء الكهنة مثل هذه الخطوة احتجاجًا منسقًا ضد القرار الصادر منذ فترة قصيرة من مجمع (عقيدة الإيمان) التابع للفاتيكان بحظر مباركة زواج المثليين. (1)

ومن الجديد بالذكر أن بابا الفاتيكان أعرب في أكتوبر 2020 عن اعتقاده أنه يجب السماح للشواذ بـ(زواج مدني)، وأن من حق هؤلاء الأزواج العيش في أسرة، إلا أنه اعتمد في الوقت ذاته موقف مجمع (عقيدة الإيمان) التابع للفاتيكان الذي يحظر مباركة زواج الشواذ.

وتنعَم الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا بقدر من التحرر والثراء أكثر من غيرها في دول أخرى، وسيكون من الصعب على الفاتيكان تجاهُل أصواتها المتعالية بمباركة زواج الشواذ. (2)

(13 موضوع)