قراءات

الأسرة كما يريدها الإسلام

جاء هذا الكتاب "الأسرة كما يريدها الإسلام"، الذي سطره فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي ليواجه الأفكار والدعوات التي تسعى مؤتمرات واتفاقيات الأمم المتحدة لفرضها على شعوب العالم، والتي يؤدي تطبيقها في نهاية المطاف إلى تفكيك الأسرة وتدميرها.
 
ومن هذه الأفكار التي تدعو إليها المؤتمرات والاتفاقيات الدولية المتعلقة بالمرأة والطفل: تأييد الإباحية الجنسية، والدعوة لإقرار زواج الشواذ، وإباحة الإجهاض بإطلاق، وكذلك الدعوة إلى ترك الحرية الجنسية المطلقة للأولاد، وعدم تدخل الآباء أو الأمهات في ذلك، بل ونزع يد الوالدين عن تربية أولادهما بصفة مطلقة، فلا يجوز أن يفرض الأبوان على أولادهما لونًا معينًا من التربية، ولا أن يلقناهما عقيدتهما الدينية، وبالجملة: نزع سلطة الأبوين عن أولادهما الصغار.
 
وقد جاء هذا الكتاب داعياً إلى تقوية مؤسسة الأسرة، ودعم استقرارها، وحمايتها مما يؤدي إلى ضعفها وتفككها، وذلك من خلال تناول العناوين الرئيسية التالية: 
 
أولا: الزواج المستقر:
 
1- مفهوم الأسرة.
 
2- الأسس التي تقوم عليها الأسرة:
 
الأساس الأول: حسن الاختيار.
 
الأساس الثاني: حرية الاحتيار.
 
الأساس الثالث: رعاية الحقوق الزوجية.
 
الأساس الرابع: المحافظة على استقرار الأسرة.
 
ثانيا: تكاملية الأمومة والأبوة:
 
1- حقوق الأمومة والأبوة  "بر الوالدين".

2- حقوق البنوة.